lundi 21 mai 2018

حصري معطيات مثيرة حول حادتة استاد خريبكة


mercredi 16 mai 2018

شبح ماركس يطارد الراسمالية


بقلم جمال أبو الحسن/

قد يبدو اسم "كارل ماركس"، الذي تحل هذه الأيام الذكرى الـ200 لميلاده، غريبا في سلسلة عن الرأسمالية، ذلك أنه كان واحدا من أشد منتقديها. غير أن حقيقة الأمر أن أغلب ما سطره ماركس من كتابات كان عن الرأسمالية وطريقة عملها وآثارها المختلفة على بنية المجتمع، اقتصادا وسياسة وثقافة. بل إنه لم يكتب تقريبا شيئا واضحا عن شكل المنظومة التي يتصورها بديلا عن النظام الرأسمالي. بهذا المعنى، فإن ماركس يظل حاضرا في أي نقاش جاد يتناول الرأسمالية، في الفكرة والتطبيق.

من نافل القول إن الكثير من أفكار ماركس لم يصمد أمام اختبار التاريخ. هو توقع أن الرأسمالية ستنهار تحت وطأة تناقضاتها الداخلية، وها هي تنتشر وتترسخ وتحوز أرضا جديدة كل يوم. هو تصور عالما يعيش فيه العمال حالة من الظلم المطلق وفي أوضاع أشبه بالعبودية، والحاصل أن الفقر المدقع تراجع، وأن مستوى معيشة العمال ظل يتحسن باستمرار، حتى أنهم صاروا يتمتعون برفاهية لم يحلم بها الملوك في العصور الغابرة (التلفزيون والهاتف الذكي مثلا!). وأخيرا، فقد تنبأ ماركس بالثورة القادمة على النظام الرأسمالي. وقد وقعت الثورات بالفعل، ولكن في آخر مكان تصوره ماركس: روسيا والصين، اللتين كانتا تعيشان على اقتصاد زراعي إقطاعي في مجمله، ولم تدلفا بعد إلى عصر التصنيع!

هذه التنبؤات الخائبة تعكس عطبا جوهريا في البنيان الفكري الماركسي. على الأقل هي تنفي عنه صفة "العلمية" التي نسبها البعض إليها. كما تخلع عنه هالة "الحتمية" التي ظلت لصيقة به.

لا بديل عن إصلاح النظام الرأسمالي لكي يبقى شبح ماركس بعيدا

اقرأ للكاتب أيضا: الرأسمالية: هل القضاء على اللامساوة هدف أخلاقي؟ (7)

الأهم من هذا كله أن هذه النظم التي قامت تحت عنوان الماركسية فشلت بصورة مروعة في تحقيق الرفاهية لمواطنيها. عندما سقطت تحت وطأة فشلها وخيباتها، انهار معها صرح الفكر الماركسي، وبدا أن هذا الرجل الذي حلم يوما بتغيير العالم قد صار تاريخا لا يرغب أحد في تذكره.

والحال أن ماركسية القرن العشرين قد ولت غير مأسوف عليها. ولكن ماركس نفسه لم يغادرنا. ذلك أن أفكاره في وصف طبيعة النظام الرأسمالي لا زالت تنطوي على قدر كبير من الألمعية والعمق. وليس من قبيل المبالغة أن نقر أن الغالبية الكاسحة من النقد الذي يوجه إلى يومنا هذا للرأسمالية يمكن رده للفكر الماركسي بصورة أو بأخرى. ما قال به ماركس ببساطة هو أن الرأسمالية نظام غير عادل، وأن عيوبه ونقاط ضعفه جزء لا يتجزأ من تكوينه وبنيانه، وبالتالي لا سبيل للخروج من الفخ الذي يمثله إلا بهدمه.. أي أن نهايته تعد صيرورة تاريخية محتومة.

جوهر الفكر الماركسي أن المنظومة الرأسمالية تقوم على الربح، والربح ليس سوى ضرب من ضروب الاستغلال؛ استغلال أصحاب العمل الذين يملكون أدوات الإنتاج للعمال الذين لا يملكون سوى أن يبيعوا عملهم. من أجل تحقيق الربح، يحتاج أصحاب العمل باستمرار إلى الإبقاء على الأجور منخفضة. يساعدهم على ذلك جيش من العاطلين الراغبين في العمل، والذين يمكنون الطبقة الرأسمالية من فرض الأجور المنخفضة. المعضلة هنا أن تراجع الأجور عن حد معين يصيب المنظومة الرأسمالية كلها بالكساد لأنها ستنتج سلعا لا يستطيع أحد شراءها.

هذا التحليل ليس بالبساطة التي يبدو عليها. العلاقة بين أصحاب العمل (البرجوازيين) والعمال (البروليتاريا) لا زالت تشكل بالفعل جوهر التوترات القائمة في النظام الرأسمالي. كثيرا ما استعاد الناس هذا التحليل بإعجاب وانبهار عند كل منعطف واجهت فيه الرأسمالية أزمة أو كسادا، وما أكثر هذه المنعطفات! على أن هذا الخط في التفكير اصطدم بحقيقة لم يتنبأ بها ماركس، وهي القدرة الهائلة للنظام الرأسمالي على التكيف وإصلاح ذاته.

الكثير من أبناء الطبقات الوسطى غاضبون ولكن قلما يتحدث أحد عن بديل حقيقي أو جاد للنظام الرأسمالي

اقرأ للكاتب أيضا: الرأسمالية.. هل اللامساواة حتمية؟ (6)

الرأسمالية اليوم في أزمة مركبة. بعض مما تصوره ماركس عن جيش العاطلين الذين يدفعون الأجور للانخفاض تحقق في اقتصادات الغرب المتقدمة بسبب العولمة. منافسة العمالة القادمة الرخيصة القادمة من كل مكان في العالم أفضت إلى ثبات في الأجور لسنوات ـ بل وعقود ـ في بعض الاقتصاديات الرأسمالية الكبرى. ردة الفعل الثورية التي تخيلها ماركس، تحدث اليوم بصورة شعبوية لا تخفى تجلياتها على ضفتي الأطلسي. الكثير من أبناء الطبقات الوسطى غاضبون ولكن قلما يتحدث أحد عن بديل حقيقي أو جاد للنظام الرأسمالي.

عبقرية النظام الرأسمالي الحقيقية تكمن في أنه يمثل صفقة رابحة للجميع، وإن بدرجات متفاوتة. أصحاب المشروعات من الرأسماليين يربحون أكثر بالطبع، ولكن الآخرين أحوالهم تتحسن أيضا، بما في ذلك هؤلاء الذين يصعدون السلم من هوة الفقر المدقع. الإصلاح جانب مهم من قصة تطور الرأسمالية. شتان بين رأسمالية القرن التاسع عشر التي رصد "فريدريك أنجلز" وماركس مآسيها وجرائمها في مصانع بريطانيا، وبين رأسمالية اليوم.

بقاء النظام الرأسمالي وازدهاره مرهون بشرط جوهري: أن يظل صفقة رابحة للجميع. أن يكون للأغلبية العظمى مصلحة في استمراره لا هدمه. لا بديل عن الإصلاح لكي يبقى شبح ماركس بعيدا!

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء

jeudi 10 mai 2018

عاجل // مصطفي الخلفي يدافع عن شركات الحليب و يهدد المقاطعين



عقب صمتها لأسابيع طويلة، خرجت حكومة سعد الدين العثماني عن صمتها إزاء حملة “المقاطعة”، وأعلنت موقفا رسميا يحذر من “ترويج أخبار مغلوطة” تخص الشركات المعنية، ودافعت عن شركة ط إحدى الشركات المعنية بالمقاطعة.

وقال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في ندوة صحافية أعقبت الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، اليوم الخميس (10 ماي)، إن الحكومة “أخذت وقتها” لدراسة ملف المقاطعة، معتبرا أن الأخيرة “في أغلب الأحيان اعتمدت على مجموعة من المعطيات غير الصحيحة”.

واعتبر الوزير أن هامش الربح بالنسبة إلى الشركة المنتجة للحليب “في حدود معقولة معدلها عشرين سنتيما للتر الواحد، ولم تطرأ أي زيادة لثمن البيع منذ 2013″، محذرا من تداعيات هذه المقاطعة على 120 ألف فلاح يشتغلون مع الشركة المعنية.

وأضاف المتحدث أن المقاطعة تهدد أسر الفلاحين المعنيين والنسيج الاقتصادي الوطني إذا “تعاظمت”، مؤكدا أن الحكومة “ستراجع القانون لأن ترويج أخبار غير صحيحة لا علاقة له بحرية التعبير”، حسب ما جاء على لسان الوزير.


بالتفاصيل // هده هب المراكز العسكرية الاسرائيلية التي قصفت



بالتفاصيل: هذه هي المراكز العسكرية الاسرائيلية التي استهدفتها الصواريخ السورية

قالت قناة الميادين قبل قليل أن هجوما صاروخيا سوريا استهدف عدة مراكز اسرائيلية رئيسية, وبحسب الميادين فإن عشرات الصواريخ السورية استهدفت أربعة مجمعات عسكرية إسرائيلية رئيسية.

فيما نقل شهود عيان سماع دوي انفجارات كبيرة و اشتعال حرائق كما رصدت حركة كثيفة لسيارات الإسعاف.

و بحسب مصادر الميادين, فان المراكز العسكرية الاسرائيلية المستهدفة هي:

1- مركز عسكري رئيسي للاستطلاع و الرصد.

2- مقر سرية حدودية من وحدة الجمع الصوري 9900

3- مركز عسكري رئيسي للتنصت على الشبكات السلكية و اللاسلكية بالسلسلة الغربية.

4- مركز عسكري رئيسي لعمليات التشويش الالكتروني

5- محطات اتصالات لأنظمة التواصل و الارسال
6- مرصد لوحدة أسلحة دقيقة موجهة أثناء عملية برية
7- مهبط مروحيات عسكرية

8- مقر القيادة العسكرية الاقليمية للواء 810

9- مقر فيادة قطاع كتائب عسكرية في حرمون

10- المقر الشتوي للوحدة الثلجية الخاصة ( البنستيم)
فيما أكد شهود عيان لوكالة أوقات الشام الاخبارية أن ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ اﺴﺘﻬﺪﻑ ﺑﻌﺪﺓ ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﻣﻮﺍﻗﻊ للجيش الاسرائيلي ﻓﻲ ﺟﺒﻞ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻭﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻮﻫﺪ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ ﺍﻟﻤﺠﺮﺩﺓ ﻟﺤﻈﺔ ﻧﺰﻭﻟﻪ.


dimanche 25 mars 2018

شركة مناجم تحقق ارباحا هائلة في 2017


الس241

"مناجم"  تحقق أرباحا صافية ناهزت 879 مليون درهم


حققت شركة "مناجم" التابعة لمجموعة "الشركة الوطنية للاستثمار" أرباحا صافية ناهزت 879 مليون درهم، مسجلة نسبة ارتفاع في الأرباح بلغت 204 في المائة، مقارنة مع أرباح العام الماضي.

واستفادت الشركة في مضاعفة أرباحها مرتين من ارتفاع أسعار المعادن الأساسية والثمينة التي تصدرها خصوصاً الفضة والذهب والنحاس والكوبالت والزنك والرصاص

وأعلنت الشركة عن مبيعات بقيمة 5.2 مليار درهم، بزيادة نسبتها 19 في المائة. في حين واصلت تنفيذ استراتيجيتها التنموية خلال سنة 2017 عبر استثمار 1.2 مليار درهم، خصصت منها 235 مليون درهم لأشغال الاستكشاف والتنقيب عن المعادن، الشيء الذي مكن من زيادة الأمد المتوقع لاستغلال مناجم إميضر للفضة ودراع أصفر للنحاس والكوبالت في المغرب، بالإضافة إلى تعويض الكميات المستخرجة من باقي المناجم.

كما تميزت سنة 2017 بانطلاق تشغيل توسعة منجم إميضر للفضة للرفع من القدرة الإنتاجية بنسبة 30 في المائة.

وبالنسبة للعام الحالي، تعتزم الشركة توسعة وحدتها الإنتاجية في السودان لمضاعفة إنتاجها من الذهب، إضافة إلى انطلاق أشغال بناء مناجم تريكا في غينيا، التي أكدت الدراسات أن حجم مخزونها يناهز مليون أوقية من الذهب. كما ستواصل الشركة تطوير منجم تيزيرت للنحاس وسط جبال الأطلس المتوسط، الذي أكدت الدراسات أن مخزونه يفوق 600 ألف طن.


عاجل // جديد التوقيت الصيفي والزمن المدرسي

 علم ان وزارة التربية الوطنية قد  وجهت توبيخا شديد اللهجة لمديرة اكاديمية واد الدهب بسبب عدم تطبيقها للتوقيت الصيفي الجدبد وطالبتها بالغاء اي تعديل ادخلته علي الزمن المدرسي

vendredi 16 mars 2018

عاجل قتلي في انهيار منجم تقليدي




رحيوي مرادرغم ما أثارته قضية وفاة شخص داخل منجم بجرادة والذي نتج عنه موجة من الاحتجاجات بخروج الآلاف من السكان في مظاهرات للتنديد بالتهميش الذي يطال المدينة ، لا تزال المناجم التقليدية بالمغرب تحصد أرواح الفقراء الباحثين عن لقمة خبز إلا أن هذه المرة  بمنطقة ميبلادن التابعة لعمالة ميدلت بعد انهيار منجم تقليدي تسبب في وفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين حالتهم خطيرة .وحسب مصادر مطلعة ، فإن الهالك المسمى قيد حياته ’’ عمي الفضيل ’’ كان يمارس مهنة البناء قبل أن تدفعه الظروف القاهرة إلى خوض مغامرة البحث عن الأحجار الكريمة بمناجم ميبلادن التي شاءت الأقدار أن يلفظ أنفاسه الأخيرة داخلها تحت الأتربة التي انهارت فوق رأسه .هذا وقد خلف الحادث موجة من الغضب والسخط في صفوف رواد موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ، حيث عبروا عن امتعاضهم وسخطهم لغياب بدائل اقتصادية مما يدفع الشباب الى المغامرة بحياتهم داخل مناجم الموت ، كما طرح البعض فكرة الخروج للاحتجاج سيرا على خطى
اجرادة